غضب عراقي عارم من إعدام داعش أربعة جنود في الرمادي

mepanorama141128إلتهبت الاوساط الشعبية العراقية تفاعلًا مع الجنود الاربعة، الذين قتلهم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام غدرًا بعد أن استدرجهم وأسرهم وقتلهم، وتعالت الاصوات منددة بالجريمة التي وصفت بـ “القذرة”، مطالبة القوات الحكومية بالثأر لهؤلاء الشباب العزل، الذين لا يمتلكون سوى الادوية والعلاجات، كونهم يمثلون مفرزة طبية، فيما طالبت عشائر محافظة ميسان بدماء قاتلي ابنائهم ظلمًا.

واظهرت داعش هؤلاء الجنود في شريط تم نشره على انهم اسرى لديها، غير انها قامت بإعدامهم في ما بعد، وهم افراد مفرزة طبابة تابعة للقوات الامنية العراقية، وهم جميعًا من ابناء محافظة ميسان.

وقال عمار الحكيم، رئيس المجلس الاسلامي العراقي: “في الوقت الذي نعزي فيه عوائل شهدائنا وجنودنا الأربعة الذين اُغتيلوا في الفلوجة، نؤكد لهم ولأهلنا وإخوتنا في كل مكان، لم ولن نتهاون بكل قطرة دم عراقية تُراق”. ودعا في تعليق على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي “أهلنا إلى ضبط النفس واتخاذ الحكمة سبيلًا في تضييع الفرصة على من أراد بوطننا وشعبنا الفُرقة والتناحر”.

سكوت الحكومة

قال عدي العماري، من مدينة العمارة يعمل موظفًا في وزارة التربية: “في مدينة العمارة الناس غاضبون جدًا من قتل ابنائهم، وعلت مطالبات للحكومة بإلقاء القبض على الجناة”. أضاف: “كنا نعتقد أن الدنيا ستقوم ولا تقعد لمقتل هؤلاء الشباب، لكن يبدو أن الحكومة تخاف من حدوث مشاكل أو ازمات، نحن نقول أين ثأرهم واين دماء شبابنا؟ لماذا السكوت عنها؟ فالسكوت يعني الخنوع”.

اما حيدر زوير، كاتب ومقدم برامج سياسية، فقال: “من لا يغضب جبان، ومن يقرر في الغضب ناقص وعي، ليس على أخرق هنا او هناك أن يعيب غضبنا على مقتل اربعة شباب في غربي العراق، بحجة انها ردود افعال عاطفية غير واعية، وما أريد قوله هو اقتراب شريحة كبيرة من العراقيين المسلمين السنة المعارضين للنظام السياسي في العراق مع القاعديين والداعشيين في مشروعهم التخريبي، المعلومات تتحدث عن زعماء عشائر وعراقيين صاروا جزءًا من مشروع الجماعات الجهادية في العراق، حتى وإن لم يكونوا مؤمنين بذلك”.

مكيدة قذرة

من جهته، استنكر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي جاسم الحلفي قتل داعش الجنود الأسرى الأربعة، ووصفها بانها عملية قذرة تلائم اخلاق قوى الإرهاب والجريمة.

وقال: “الجريمة النكراء التي اقدمت عليها قوى ما يسمي بداعش الارهابية بتصفية اربعة جنود اسرى عبر استدراجهم غدرًا، بعد استجابة ابطالنا الاربعة كمفرزة طبية، ومن واجب انساني لتقديم المساعده الطبية لنقل امرأة حامل لأحد مستشفيات بغداد، تبين أنها مكيدة قذرة غير انسانية تلائم قيم واخلاق قوى الارهاب والجريمة، الذين لا رادع اخلاقيًا ولا ضمير يحول دون ايغالهم بسفك الدماء العراقية الزكية”.

لا وزر على أهل الانبار

إلى ذلك، قال الكاتب والصحافي أبو الطيب محمد: “هذه جريمة يندى لها الجبين، وهي خزي وعار على مرتكبيها أيًا كانوا، لكن العقل يقول إن الفتنة تحتاج مثل هذه الحوادث دائمًا لتنهض وتقسم المجتمع إلى “نحن” و”هم”، نحن الطيبين الأوفياء الشجعان وهم الغدرة الفجرة القتلة، والفتنة تحتاج لمثل هذه الجرائم لتتم بعدها شيطنة العدو من هذا الجانب وذاك”.

أضاف: “الأنبار مثل أي مدينة في العالم، فيها مجرمون وقتلة وفيها طيبون، يجب أن لا نحمّلها كلها وزر الجريمة النكراء، اعترضنا على بعض المثقفين السنة لأنهم وضعوا الشيعة في سلة واحدة، فاعتقدوا أننا جميعًا أبو درع، وبنفس المنطق يجب أن نعترض على الشيعة الذين يريدون وضع السنة كلهم في سلة داعش، فما جرى غدر وجبن وخسة، وعلى الجميع الوقوف ضده وإدانته، وأولهم أهل الأنبار”.

واستغرب النائب عزيز شريف المياحي، القيادي في الكتلة البيضاء، الفكر الحاقد لجماعة داعش الارهابية، وقال: “وصلت دناءة ووحشية مجرمي القاعدة وتنظيم داعش الارهابي إلى حد محاولة قطع الامر بالمعروف من خلال قتل اربعة جنود ابرياء، دفعتهم غيرتهم العراقية لتلبية نداء استغاثة كاذب بوجود سيدة حامل لمساعدتها”.

وأضاف: “استدراج الجنود الابرياء وقتلهم وهم مكبلون وعزل سبّب صدمة كبيرة لدى جميع الشرفاء، وهي جريمة من البشاعة تجعلنا نصاب بالذهول للعقلية المريضة والفكر الحاقد الذي تتمتع به تلك الجماعات الارهابية”.

الثأر للجنود

اتسعت دائرة المطالبة بالثأر لهؤلاء الجنود المغدورين بحزن بالغ. فقد أعرب احمد شجاع، الموظف في وزارة الداخلية، عن حزنه العميق لمقتل الجنود بهذه الطريقة، وقال: “لا عتب على الذين قتلوهم لانهم أوباش ووحوش وليس لديهم أي دين او شعور بالانسانية، وهذه صفات الجبناء، هؤلاء الغرباء على ديننا وبلادنا مهما قيل عنهم، فلا اعتقد أن عراقيًا اصيلًا يفعل هذه الفعلة الشنيعة القذرة”.

أما المدرّسة سمية العتابي فلا تستغرب غدر الارهابيين. قالت: “عندما شاهدت صورهم المنشورة على فايسبوك، طفرت الدمعة من عيني، فتذكرت حال امهاتهم واخواتهم، ولو كانوا استشهدوا اثناء الحرب لما حزنت كل هذا الحزن، لكنه الغدر، وأنا لا استغرب الغدر عند هؤلاء الارهابيين المجرمين لأنه من شيم حثالة البشر الشراذم الذين بلا ذمة ولا ضمير، لكنني أتمنى من إخواننا في القوات المسلحة أن يثأروا لهؤلاء الشباب”.

ايلاف