نديم الجميل : بعض مكونات 8 آذار يريد إشعال حرب داخلية

130623094832702علق النائب نديم الجميل في حديث الى اذاعة “الشرق” على ما صدر من بلاغ بحث وتحر بحق رئيس الحزب العربي الديمقراطي علي عيد، وعلى ما تردد من ان دبابات النظام السوري تحرس بيته على الحدود، قائلا :”أنا لا أستغرب هذا المشهد أبدا، أما القرار الذي صدر من القضاء فهو يحتاج الى جرأة كبيرة ويجب أن يصدر لأن التصرف الذي كان يقوم به رئيس الحزب عاطل جدا. وأعتقد أن القضاء اتخذ خيارا صحيحا ولكني لا أستغرب أن النظام السوري يحمي الشخص الذي يستمد كل قوته من النظام وينفذ كل المخطط بتخريب طرابلس والشمال بأمر منه، وهذا ما يقوم به علي عيد. ولكن يجب أن لا يمنع ذلك القوى الأمنية والجيش من القيام بمهامها بتوقيف المتهم”.

ورأى “أن الإنقسام في لبنان اليوم تخطى الحد الذي وصل إليه في العام 75، ولكن النية عند بعض اللبنانيين هي عدم الدخول بالحرب”، مشيرا الى “أن بعض اللبنانيين ما زال يراهن على الدولة وعلى الجيش وعلى العيش المشترك، وهذا الذي يمنع البلد من الإنهيار ومن حصول اشتباك مباشر”.

اضاف :”الواضح أن بعض مكونات 8 آذار يريد إشعال حرب داخلية”، لافتا الى “قرار سوري بإشعال الداخل اللبناني وضم هذا الداخل الى المعارك السورية”، مشيرا الى “وجود بعض الوعي عند بعض الجهات اللبنانية وعدم الدخول في الحرب الأهلية ما يمنع تنفيذ المشروع السوري”.

وردا على دعوة النائب وليد جنبلاط للتعامل مع سلاح حزب الله كأمر واقع قال الجميل: “يمكن ان يكون جنبلاط قد استجاب لما طلبه السيد حسن نصر الله بالإستفادة من الفرصة المطروحة والتواضع، ويمكن أنه يرى مصلحة كبيرة مع الحزب الله، وربما يريد أن يخضع للتهويل والتهديد”. وقال :”إن مبدأنا الأساسي أن تكون عندنا دولة ومؤسسات شرعية، إن حزب الله غير شرعي ولن نقبل بالباطل وبالخطأ ويجب ان نكون على الطريق الصحيح، مشكلة السلاح موجودة ولن نقبل بالمطلق بالسلاح ولا يمكن لحزب الله أن يفرض شروطه بالنسبة للملف الحكومي، فهذا مرفوض تماما، كرفضنا لسلاح الحزب ورفض التهويل الذي يقوم به”.

وعما اذا كانت حكومة تصريف الأعمال تستطيع أن تدير البلد بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان قال الجميل :”إذا كان رئيس الجمهورية فعليا حريصا على دور الرئاسة والسلم الأهلي وعدم تسليم البلد الى قوى الشر التي تريد أن تخرب البلد وتفرغ كل المؤسسات من مضمونها لتستطيع في النهاية أن تخلط كل الأوراق، يجب أن يكون حريصا على تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن”، مطالبا الرئيس المكلف تمام سلام “إما بالإعتذار أو تشكل حكومة حتى لا نصل الى الفراغ”.

وحول الجدل الحاصل حول نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، وصف الموضوع بأنه “تقني ويمكن معالجته. المهم ان تكون النية موجودة عند فريق 8آذار حتى لا نصل الى الفراغ، هذا هو المبدأ الأساسي لناحية أن لا يحصل تفريغ لكل المؤسسات. والأهم تشكيل حكومة ووجود نية حقيقية لإنتخاب رئيس جمهورية”.

وطنية