إنتهاء عملية إن إميناس بمقتل الرهائن الاجانب

143115601_Imageأنهى الجيش الجزائري عمليته العسكرية ضد مجموعة مسلحة كانت تحتجز رهائن أجانب وجزائريين وتتحصن في منشأة غاز في إن أميناس جنوب شرقي البلاد. وقالت مصادر إن المسلحين أعدموا جميع الرهائن انتقاما قبل أن يشن الجيش هجومه ليقضي على من تبقى من عناصر المجموعة.

وأفادت التقارير الواردة من المنطقة بأن المسلحين أعدموا سبعة رهائن مع انطلاق عملية الجيش الجزائري صباح السبت، وأشارت مصادر عسكرية إلى أن العملية التي نفذتها القوات الخاصة الجزائرية أسفرت عن مقتل 11 مسلحا.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن عددا من أفراد المجموعة المسلحة يتحصنون مع 10 رهائن أجانب في أحد مباني منشأة الغاز الضخمة. فيما نقلت وكالة نواكشوط الموريتانية الخاصة عن مصادر من الجماعة المسلحة القول إنهم سبعة، ثلاثة بلجيكيين وأميركيان وياباني وبريطاني.

لكن الحكومة البلجيكية قالت إنها لا تملك أي مؤشرات على وجود بلجيكيين بين الرهائن المتبقين.

وأفادت مصادر عسكرية بأن القوات الخاصة الجزائرية عثرت السبت على 15 جثة محترقة في مجمع إن أميناس.

ونقلت وكالة رويترز عن تلك المصادر القول إن الجيش فتح تحقيقا للتعرف على هوية الجثث التي عثر عليها.

وكالات

  • ضاوي

    الى جهنم وبئس المصير ايها الخنازير. لا تفاوض مع القتلة الوهابية. تفوووو على جثثهم الى يوم القيامة

  • جزائري من تيزي وزو

    قام الجيش الجزائري بما يجب ان يقوم به بكل سيادة رغم اعتراض داعمي وممولي الارهاب كبريطانيا واليابان وامريكا فقتل الارهابيين ومن كتبت له الوفاة من الرهائن وقضي الامر والحمدلله رب العالمين وللجيش السوري البطل ان يحتذي بالجيش الجزائري ولايسمع لعرابي الارهاب من المتصهينين العرب والسلام