جلد لبنانيٍ 200 جلدة وسجنه بتهمة: وشم سعوديات

جلد لبنانيٍ 200 جلدة وسجنه بتهمة: وشم سعوديات

اصدرت محكمة سعودية مؤخرا حكما بالسجن سنة والجلد 200 جلدة للبناني ملقب بـ”ملك التاتو” اثر ادانته بوشم سعوديات فضلا عن استخدامه مراهم لتكبير الصدر وازالة السواد من الركب، بحسب صحيفة المدينة الصادرة الثلاثاء.

وذكرت الصحيفة ان محكمة جدة قررت ايضا فرض “غرامة مالية ومصادرة جواله على خلفية قيامه بوشم النساء واجراء عمليات المكياج لبشرة النساء” مشيرة الى ان المدعي العام يريد “الاعتراض امام محكمة الاستئناف لتغليط العقوبة فيما ابدى الوافد قناعته بالحكم”.

ولم يتسن الحصول على تاكيد رسمي من مصادر قضائية.

واضافت الصحيفة دون ذكر اسمه ان “الوافد المعروف في اوساط النساء بملك التاتو قبضت عليه هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وبحوزته حقيبة بداخلها مراهم مخصصة للتخسيس واخرى لرفع الصدر وتكبيره ومساحيق لازالة السواد من الركب”.

وتابعت الصحيفة “زعم الوافد ان هذه المواد يستخدمها في لبنان نافيا قيامه بذلك بالمملكة”، مشيرة الى “تضارب اقواله اثناء استجوابه حيث تبين وجود رسائل على جواله من نساء تدل على قيامه بدخوله منازلهن واجرائه عمليات نقوش على اجسادهن”.

كما اشارت الى “صور لنساء نقش على اجسادهن تاتو في جواله وبطاقات شخصية للمذكور وزعها على النساء تؤكد مزاولته مهنة الكوافير من خلال الذهاب لمنازلهن”.

واكدت ان “التحقيقات تظهر ان الوافد اللبناني درج على هذا العمل طوال تسع سنوات من خلال دخوله المتكرر عبر تأشيرات تجارية وكان في البداية يستقبل النساء في شقة استاجرها. لكنه بعد فترة زمنية وخشية من اعين رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بدأ بالاتفاق مع النساء على زيارتهن في منازلهن لاجراء الوشم”.

وختمت ان عناصر الهيئة ضبطت الرجل من خلال “ارسال مخبر أوهمه انه سائق عند احدى السيدات التي ترغب في عمل وشم بجسدها”.

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المراة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.